شاب يسكب البنزين على مدير وكالة التشغيل ببسكرة و حاول اضرام النار في جسده

مدونة توظيف وعمل في يوم 09‏/05‏/2013 24 التعليقات
توقيف شاب سكب البنزين على مدير وكالة التشغيل في ولاية بسكرة و حاول اضرام النار في جسده
الموقوف رفض عروض عمل سابقة في مؤسسات مختلفة
توقيف شاب سكب البنزين على مدير وكالة التشغيل في ولاية بسكرة و حاول اضرام النار في جسده

24 التعليقات:

غير معرف يقول...

حداد جمال حارجلال -الله يكون فى عون الشباب الجزائري المسثقل و المحتل من طرف الدولة الجزائرية

غير معرف يقول...

أنا حاسس أن الشاب مظلوم ..هذه الحادثة لها أبعاد أخرى يرجى التحقيق فيها و بصفة عامة يرجى الأهتمام اكثر بالشباب البطال أكثر فأكثر بتوفير مناصب عمل و بأجرة محترمة لأن الشباب أن لم نرضيهم بتوفير مناصب عمل لهم فأن الشباب سيضيع و تخيلوا معي فالشباب قنابل موقوتة ستنفجر في أي وقت , و في هذه ا لحالة و جدنا الشاب من بسكرة .. ارجو من كافة المسؤولين الكرام الأسراع في توفير مناصب للبطالين وبسرعة و ارصاءهم لأن هم أبناءنا ونتمنى لهم العيش الكريم..................

غير معرف يقول...

أنظرو جيدا لكذب الصحافة الواضح فيتبادر إلى ذهن قاريء المقال أن العيب في الشباب الذين يطلبون العمل و أنه لا توجد بطالة في الجزائر و الشباب هو الذي يتشرط و يريد أعمال معينة ذات رواتب معينة و في مؤسسات معينة
و الله عيب على الصحافة و الصحفيين الذين يبيعون ضميرهم المهني بدراهم معدودة، راهو كاين ربي ،مللنا من الصحافيين الموالين للمسؤولين و المتمرغين في نعمائهم و الضاربين بالملاعق في حلوائهم .
يا جماعة ماتصدقوش كل ما تقراوه ، أنا متأكد ألف بالمية أنهم يكذبو على هاذا الشاب
دايما الخطأ فينا أحنا بالشباب ، المسؤولين معصومين كيما الملائكة حسب الصحافة التي تطبل و تزمر للمسؤولين
حسبنا الله و نعم الوكيل . من اليوم مانزيد نقرا لا "نهار" لا "شروق" لا "خبر" نقرا "يديعوت أحرونوت" نتاع اليهود على الأنترنيت هي ترأف بحال الشباب البطال في الجزائر أكثر من هاذو "الفاقدين للمصداقية"

غير معرف يقول...

حقره و الظروف القاسية و آمال و تطلعات الشباب إلي عيش أفضل و كريم كلها سبب لهده الحوادث و ايضا مواقف الصحافة غير متوازنة و الاجور التي لا تتناسب مع معطيات السوق اللي يعمل اكثر ياخد اقل و لي يعمل اقا ياخد اكثر

غير معرف يقول...

و الله عندو الحق أنا وحدة قلبي معمر منهم متخرجة من سنة 2005 متحصلة على دبلوم اعلام ىلي برمجة بالاضافة الى شهادة الليسانس لغة و ادب عربي و الى يومنا هذا لا زلت من دون عمل . الله يلطف بينا و يصبرنا في بلاد الرشوة و المحسوبية بلاد ما يعترفوش بالشهادات و الكفاءات و انما بولد فلان وفلان عيينا منهم ...

غير معرف يقول...

هذا الصحافي المنافق صور لنا المشهد على طريقة اخراجه السنمائية
يعني باه يحرق الواحد روحو حسبتوها ساهلة لوكان مالحقش بيه الامر الى ما لا يطاق ما يديرهاش
رانا كامل نعانيو من وكالات التتشغيل وعارفين واش راه يصرا فيها

غير معرف يقول...

هذه قصة كاذبة لا يمكن تصديقها الا لذوي العقول الصغيرةجدا أو المتخلفين عقلياأو ......
أنه يشبه مسلسل الأطفال konane

غير معرف يقول...

أكيد أن هذا الشاب مظلوم
حسبي الله و نعم الوكيل
اللهم أنصر الحق على الباطل آمين

غير معرف يقول...

القاولنا خدمة باينا خير لكم من تكثار الهدرة ....القضية باينة لها ابعاد اخرى راكم تبربروا فيها .....رانا جزايريين اونعرفوا بعضانا.

غير معرف يقول...

صدقوني يا جماعة ، في وكالة تشغيل بسكرة صاري لعجب ...في إحدى الأيام وجدت في الوكالة حوالي 15 شاب تسلموا كلهم إستدعاء العمل لدى أحد المقاولين الكبار في بسكرة ، لما ذهبوا عنده للعمل قال لهم لقد ألغيت المشروع و ليس لدي عمل ...فرجعوا للوكالة و معنوياتهم في الحضيض لهاذ التمسخير ...

غير معرف يقول...

عمار لقريد صحفي جديد و يحاول استمالة الجريدة و التزمير معها حتى يظمن منصبه من بداية مشواره ولا يكون خارج طاقم الجريدة.
يا عمار كنت في الولاية ،و كانت نظرتي لك رائعة لكن بهذا المقال سقطت من عيني
كما اعرف ان بداية مشوار الصحافي تكون بمواضيع في الصميم و تفيد كل فرد او منطقة مهمشة ،لكن انت بدايتك بدأت بالتطباااااال ، يــــــــا سلام
قيمتك وسيرتك في بين اصدقائك و كل من يعرفك أهم بكثير مما تريد الوصول اليه فأعد النظر في منهجية عملك.

غير معرف يقول...

السلام
مادام الشاب وصل لهذا العمل راه مسكين شبع من الحقرة حسبنا الله ونعم الوكيل في المسؤولين والحكومة ككل
لو تشوفو الوكالة تاع مدينة قسنطينة ياكلوك بالقدر والنفاق وديمة يقولك بربي نعطيك كونترا وحياتك كلها وانت تستنى فيها
ربي يخرج فيهم لعجب إن شاء الله

غير معرف يقول...

اذا كان الراوي مجنون المستمع يكون عاقل فهذه الرواية تفتقد للمصداقية وتحطم مصداقية الجريدة والصحافة الجزائرية ككل ويا للعجب كيف هذه الصحافة تصدق بعدها

غير معرف يقول...

حسبي الله و نعم الوكيل فيك يا أيها الصحفي المبدع في الكذب و النفاق مادام ما خفتش من ربي و أنت تتهم ذالك المواطن، فأكيد سوف يأتيك يوم أنت كذلك و لا تجد أي شخص يقف معك
هذه هي حرية الصحافة في رأيك هي اتهام الناس من أجل نيل رضا أمثالك من الكاذبين

غير معرف يقول...

عمار لقريد اسم علي مسمي لو امتعنتم في المقال لوجدتم تناقضات. لا يوجد شخص يريد الانتحار والانتقام الا اذا كان في حالة يأس ولو كان بيدي لحرقت وكالة التشغيل واصحابها نظرا لما يفعلونه بمواطنين واصحاب الشهادات .ربي انصر اصحاب الحق والمضلومين .وارجو ان يهان هذا الصحفي وان ينال جزائه ليكون عبرة

غير معرف يقول...

آميـــــــــــــــــــــــــــن

غير معرف يقول...

هذا الصحافي المنافق صور لنا المشهد على طريقة اخراجه السنمائية
يعني باه يحرق الواحد روحو حسبتوها ساهلة لوكان مالحقش بيه الامر الى ما لا يطاق ما يديرهاش
رانا كامل نعانيو من وكالات التتشغيل وعارفين واش راه يصرا فيها

غير معرف يقول...

هذا الصحافي المنافق صور لنا المشهد على طريقة اخراجه السنمائية
يعني باه يحرق الواحد روحو حسبتوها ساهلة لوكان مالحقش بيه الامر الى ما لا يطاق ما يديرهاش
رانا كامل نعانيو من وكالات التتشغيل وعارفين واش راه يصرا فيها

غير معرف يقول...

يستاهلوا لوكان جيت منو نحرق الوكالة وهذا بسبب الرشوة والمعريفة وسيرتوا الحقرةالحقرة الحقرة وربي وكيلهم لوصلوا لبلاد لهذا لشيء

غير معرف يقول...

ربي يهديكم متقراو ما تحبوا تخدموا بغيين راقدة و تمنجي قارين ادب عربي , تاريخ , فلسفة ... هذه التخصصات ما تبنيش لبلاد

غير معرف يقول...

صحيت يا شيات يا صاحب الرد لي قبلي ،الغلطة ماشي غلطتنا غلطت الدولة لي كان اختيارها اجباري و زيد واش المشكلة في دراسة هذه التخصصات و لماذا تردسها الدولة و الجامعة الجزائرية ؟

غير معرف يقول...

بلع فمك يا حمار هذا كلام موجه ل قبل قبلي

غير معرف يقول...

حسبيا الله منعم الوكيل

غير معرف يقول...

حسبيا الله و نعم الوكيل...............

إرسال تعليق

إضافة تعليق